بسـم ﷲ والصـلاة والسـلام على أشـرف الأنبياء والمرسـلين سـيدنا محمد عليه أفضـل الصـلاة وأتم التسـليم. يقول ﷲ عز جلاله في محكم كتابه (لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أنْ تبْتغَوا فَضْـلاً مِنْ رَبِّكُمْ ) [البقرة:198]. ويقول حبيبنا المصـطفى صـلى ﷲ عليه وسـلم ((أطيب الكسـب عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور))، فقد جعل ﷲ عز وجل الأنشـطة الاقتصـادية هي قوام المجتمعات؛ وبها يتحقق الاسـتقرار والتنمية ثم النهضـة والازدهار، وكان رسـله الكرام عليهم أفضـل الصـلاة وأزكى السـلام يمارسـون الأعمال الاقتصادية النافعة لمجتمعاتهم؛ فكان إبراهيم تاجرًا وزكريا نجارًا وداود حداداً وموسى راعيًا وخاتمهم نبينا محمد راعيًا ثم تاجرًا.

وإنه لمن دواعي سروري أن أوجه كلمةً لعملائنا وزوار موقع ربيزا .. هي وفاءٌ لما قدموه لنا من ولاء.

فأود أن أشـكر كل عميل أهدانا رأيه واسـتفسـاره من خلال نقاط البيع التي توفرها الشـركة ومن خلال وسـائل التواصـل المتوفرة. فنحن في شـركة ربيزا نسـعى دوماً للرقي بأعمالنا لتناســب أذواق وتطلعات عملاؤنا من خلال الدراســات التطويرية لأعمالنا ومن خلال توفير بيئة عمل جاذبة لموظفينا تمكنهم من الابتكار

و التطوير المستمر.

تعمل شـركة ربيزا بأنشـطتها المختلفة والمتنوعة؛ على مدار الأربع وعشـرين سـاعة من خلال فروعها المنتشـرة في المملكة العربية السـعودية؛ من أجل المسـاهمة في النهضة الاقتصادية لبلدنا الغالي.

وأيضـا من خلال اسـتشـعارنا للمسـؤولية الاجتماعية تجاه وطننا والانسـان و المكان ، والمسـاهمة في توفير وظائف لأبناء الوطن تحقق رغباتهم وتطلعاتهم المسـتقبلية.

وكما ستطلعون في نشأتنا؛ نحن نعمل جاهدين لكي نرتقي ونوسع أعمالنا ومجالاتنا لنحقق أهدافنا ورؤيتنا ورسالتنا .

عملاؤنا الأعزاء، بصفتي رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لش ركة ربيزا أعدكم بأن تكون منتجاتنا وخدماتنا ذو جودة عالية لتنال على رضاكم وأن نسعى دوما لنكون خياركم الأول في مجالاتنا العديدة والتي نقدمها من خلال شركاتنا وفروعها.